‫الرئيسية‬ ايه الجديد؟ توقيف رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم السابق لمنح قطر كأس العالم 2022

توقيف رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم السابق لمنح قطر كأس العالم 2022

تم إلقاء القبض على لاعب كرة قدم عالمي ثقيل الوزن كجزء من تحقيق في الفساد حول قرار منح كأس العالم 2022 FIFA إلى قطر.

ألقي القبض على ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم السابق فيما يتعلق بمنح قطر 2022 كأس العالم.

أكد تقرير قضائي نشره موقع Mediapart على الإنترنت أن مسؤولاً بلاتيني قد احتجز يوم الثلاثاء كجزء من التحقيق في منح البطولة.

كان بلاتيني، لاعب كرة قدم فرنسي سابق ، محتجزاً في مكتب مكافحة الفساد التابع للشرطة القضائية خارج باريس.

كما استجوب المحققون كلود غيان، الأمين العام السابق للاليزيه في عهد الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، كجزء من التحقيق و لكن لم يتم احتجازه.

يحقق المدعون الماليون الفرنسيون في عملية تقديم العطاءات لكأس العالم 2018 و 2022 و استجوبوا سابقًا رئيس FIFA السابق سيب بلاتر.

فتحت النيابة المالية في فرنسا التحقيق على أساس
  • فساد خاص،
  • جمعية إجرامية،
  • تجارة النفوذ،
  • الاستفادة من بيع النفوذ المتعلق بكأس العالم 2018، 2022، التي مُنحت لروسيا و قطر

تركز الكثير من المؤامرات على قرار بلاتيني بالتصويت لصالح قطر.

ألقى بلاتر، الذي كان رئيس FIFA في وقت التصويت في عام 2010 ، باللوم على بلاتيني في التراجع عن “اتفاق جنتلمان” سري لمنح الولايات المتحدة بطولة 2022.

قال بلاتيني في عام 2015 إنه ربما أخبر المسؤولين الأميركيين أنه سيصوت لصالح عرض الولايات المتحدة.

مع ذلك، فقد غير رأيه بعد اجتماع في نوفمبر 2010، استضافه الرئيس آنذاك نيكولا ساركوزي في مقر إقامته الرسمي في باريس و ولي عهد قطر، الأمير تميم بن حمد آل ثاني.

لطالما أصر بلاتيني على أن الاجتماع لم يؤثر في تصويته على قطر بعد أقل من أسبوعين.

  • لم يطلب مني ساركوزي أبدًا التصويت لصالح قطر، لكنني عرفت ما سيكون جيداً

لكن بلاتر زعم عام 2015 أن بلاتيني أخبره قبل التصويت في كأس العالم:

  • لم أعد في صورتك لأنني أخبرني رئيس الدولة بأنه ينبغي لنا أن ننظر في وضع فرنسا

تم الإطاحة بكل من بلاتيني وبلاتر من مناصب القوة في قمة كرة القدم في عام 2015.

تم حظر بلاتيني من قِبل FIFA بسبب سوء سلوك مالي فيما يتعلق بدفع مبلغ 2 مليون دولار (2.9 مليون دولار أمريكي) أذن به بلاتر – و هو تعليق من المقرر أن ينتهي في أكتوبر.

تخضع أساليب قطر لجلب كأس العالم إلى الشرق الأوسط لأول مرة إلى تحقيقات من قبل FIFA.

وجد المحامي الأمريكي مايكل جارسيا أن بعض تصرفات قطر قد لا تفي بالمعايير المطلوبة من قبل الفيفا لكنه خلص إلى أنه لا يوجد دليل على أي نشاط غير لائق من قبل فريق العطاء.

 

‫شاهد أيضًا‬

السعودية: الحوثيون يتبنون الهجوم على أرامكو بـ10 طائرات درون

85 نقلاً عن BBC أعلنت جماعة الحوثي اليمنية المدعومة من إيران، صباح 14 أيلول/سبتمبر، أنها ا…