‫الرئيسية‬ سياسة أكاذيب أردوغان وخطر النظام التركي على العرب والمسلمين..
سياسة - أغسطس 2, 2020

أكاذيب أردوغان وخطر النظام التركي على العرب والمسلمين..

أكاذيب أردوغان وخطر النظام التركي على العرب والمسلمين..

 

 

 

يستمر النظام التركي  ومن خلفه جماعة الإخوان الإرهابية العبث بدول المنطقة عربية، سعيا في استعادة أمجاد الخلافة العثمانية، التي احتلت العرب مايقرب من 400 عام، ساد فيها القهر والظلم والتخلف والجهل والفساد، إذ انطلقت مسيرة التدخلات التركية المشبوهة  بعد أن أوهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الناس بدفاعه عن الفلسطينيين في وجه الاحتلال الإسرائيلي.

 

وقام أردوغان بخداع الشعوب بخطابات رنانة زائفة وبعض الفيديوهات التي يقرأ فيها آيات من القرآن الكريم، بتسويق وتمويل من “تنظيم الحمدين” وأتباعه من جماعة الإخوان المسلمين العرب، إلى جانب تأييد طويل ومتواصل للجماعات الإرهابية في المنطقة، التي لم تقل بطشا ودموية عن أي نظام فاشي مستبد. ورغم تعاونه وعلاقته المشبوهة والواضحة بإسرائيل قام بالمتاجرة بالقضية الفلسطينية من أجل خدمة أجندته واطماعه الخاصة.

وقام أيضا باحتلال اجزاء من الأراضي السورية آخذاً من مدينة إدلب مستقرا لقواته ومركزا لعملياته في سورية لنهب خيراتها ولتصفية حساباته مع الأكراد، جاعلا منهم ذريعة للتدخل في شؤون سورية والعراق واقتحام مناطق شمال شرق الفرات، محاولا إقامة منطقة عازلة هناك.

 

 

أردوغان يسعى لتمديد لاحتلال ليبيا لنهب ثروات الشعب الليبي

 

أيضا تحرك نحو ليبيا، من خلال سلب إرادة الشعب الليبي بالسيطرة حكومة الوفاق، التي يرأسها فايز السراج، محققا عبرها إقامة قواعد عسكرية بحرية وجوية، بهدف السيطرة على الخيرات والمقدرات الليبية. حيث يحاول الديكتاتور العثمانى سرقة ونهب ثروات الدولة الليبية . لذلك يتضح أن النظام التركي يمثل خطراً داهم على المنطقة العربية بأكملها.

‫شاهد أيضًا‬

المشري ذراع النظام التركي في ليبيا..  لماذا يسعى المشري لإنقاذ أردوغان داخل ليبيا الأراضي الليبية..!؟

رئيس المجلس الاستشاري للدولة خالد المشري يلعب دورا مشبوه من أجل خدمة مصالح أردوغان في ليبي…