‫الرئيسية‬ الخير فينا التطوير العمرانية عالمياً، يتضمن الإمارات التى تهتم بالسيارات الكهربائية و ذاتية القيادة

التطوير العمرانية عالمياً، يتضمن الإمارات التى تهتم بالسيارات الكهربائية و ذاتية القيادة

عمليات تطوير عمرانية عبر العالم، بما في ذلك الإمارات تعطي الأولوية للمشاة على السيارت إلى جانب تجربة السيارات الكهربائية و السيارات ذاتية القيادة.

منذ العشرينات من القرن الماضي، أحدثت السيارة ثورة في طريقة سفر الناس؛ التخلص من قيود المسافة مع توفير وسيلة شخصية و سريعة و مريحة للانتقال من مكان إلى آخر.

تم تصميم المدن و صنعها لتوفير مساحة للسيارات، وا لعديد من المدن التي كانت موجودة قبل قرون من ظهور السيارة أعادت تشكيل شوارعها لاستيعابها.

سمحت السيارة، إلى جانب الاستثمارات في البنية التحتية للطرق الرئيسية، للناس بالعيش بعيداً عن مراكز المدينة.

كانت النتيجة أن المستوطنات السكنية يمكن أن تنتشر في مناطق واسعة – من الأمثلة المثالية ضواحي الولايات المتحدة.

مع ذلك، فإن اعتماد الناس على السيارات يشكل تهديدًا كبيرًا للصحة العامة و البيئة.

تشير التقديرات إلى أن هناك أكثر من مليار سيارة في العالم.

بالإضافة إلى زيادة استهلاك الطاقة، و المساهمة في أكثر من 70% من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في قطاع النقل و الحد من جودة الهواء، فإن السيارات مسؤولة أيضًا عن زيادة السمنة و الأمراض المزمنة و مقتل أكثر من 1.25 مليون شخص حول العالم كل عام في حوادث المرور.

تتخذ المدن في جميع أنحاء العالم خطوات للحد من هيمنة السيارة، لصالح السكان و البيئة.
بالطبع، من المرجح أن تستغرق التغييرات الكبيرة في التخطيط الحضري و السلوك الفردي عقودا لإنجازها.
لكن على الرغم من عدم وجود خطة واحدة يمكن أن تنجح في كل مدينة، إلا أن هناك بعض الطرق التي يمكن بها للسلطات أن تقلل من اعتماد الناس على السيارات، و تستعيد مساحة للمشاة و راكبي الدراجات و وسائل النقل العام.

سيتم إحراز تقدم كبير نحو الحد من استخدام السيارات من خلال معالجة العوامل الأساسية من خلال التخطيط الحضري. نحن بحاجة إلى بناء مشاريع عالية الكثافة ومتعددة الاستخدامات مع مساكن بأسعار معقولة ومساحات خضراء ممتازة. نحتاج أن نوفر للناس الفرصة للعيش بالقرب من المتاجر وفرص العمل والترفيه ، وبالتالي تشجيع السفر “النشط” مثل المشي وركوب الدراجات.

هناك أمثلة للتطورات العمرانية المخططة و المستمرة في جميع أنحاء العالم ، بما في ذلك مدينة مصدر في الإمارات العربية المتحدة و المدينة الكبرى في الصين التي تعطي الأولوية للمشي و العبور العام على السيارات، وكذلك تجربة السيارات الكهربائية و السائقية.

تهدف هذه التطورات الجديدة إلى توفير الخدمات الأساسية على مسافة قريبة، و إنشاء أماكن آمنة للناس على السير فيها و توفير وسائل النقل العام التي تستخدم الطاقة النظيفة.

 

‫شاهد أيضًا‬

السعودية: الحوثيون يتبنون الهجوم على أرامكو بـ10 طائرات درون

85 نقلاً عن BBC أعلنت جماعة الحوثي اليمنية المدعومة من إيران، صباح 14 أيلول/سبتمبر، أنها ا…