قوات التحالف
‫الرئيسية‬ حوادث قوات التحالف يد بيد في مواجهة الحوثي في ذكرى حادثة صافر
حوادث - سبتمبر 3, 2019

قوات التحالف يد بيد في مواجهة الحوثي في ذكرى حادثة صافر

64

قريبًا سوف يحُل علينا الرابع من سبتمبر ليذكرنا بأبشع حادثة خيانة تعرضت لها قوات التحالف العربي.

خيانة القوات الحوثية:

في هذا التاريخ تحديدًا قبل 4 أعوام، قامت القوات الحوثية الخائنة بهجوم صاروخي غاشم على مدينة صافر، الهجوم الذي أسفر عن استشهاد أكثر من 45 جندي إماراتي و10 جنود سعوديين و5 من البحرين.

لم يكن ذلك رادعًا ولا حتى درعًا كان ليحمي الحوثي من مقاومة قوات التحالف لهم في كل مكان وأي زمان كان.

قوات التحالف يد بيد في مواجهة الحوثي

استمرت محاولات قوات التحالف، بل وزادت شراستها ضد الحوثي ومع الحق لمسيرة أطول.

شكوك حول حزب الإصلاح

وعلى الرغم من إعلان الحوثيين مسئوليتهم عن الهجوم، إلا أن الشكوك دارت حول حزب الإصلاح، كجهة مسئولة عن رفع إحداثيات الموقع للمليشيات.

الوقوف الإيراني القطري

وبعض التقارير أشارت إلى جانب من الوقوف الإيراني القطري خلف الأمور في ستارها الخفي، كاشفًة لنا عن تلوث الأيدي الخائنة تلك بدماء شهداء التحالف.

استهداف قوات التحالف العربي

جاءت الخيانة جامعة لا مفرقة، استهدفت قوات التحالف العربي بكل فصائلها، الإماراتية والسعودية، والبحرينية.

في دين الإسلام الذي نعلمه جميعًا، هو ديينا نحن وليس الدين الذين يزعمون القوات الحوثية والقاعدية، حثنا الله على مواصلة الجهاد والقتال مهما زادت الشدائد، بل بالعكس، كلما زادت الشدائد زادت قوات التحالف قوة وإيمانًا أكثر بالقضية وبضرورة التحرير العربي لكل شبر وطأت عليه أقدام هؤلاء المتأسلمين.

قوات التحالف و الدفاع العربي

مرت الأعوام والأعوام على محاولات الدفاع العربي بقيادة التحالف، في محاولات كثيرة لتحرير البقع اليمنية بأكملها من بطش تلك القوى، وللحق لم تبخل القوات اليمنية ولا الشعب اليمني للحظة وحدة في مساعدة القوات العربية التحالفية في دورها البطولي، وقدموا الغالي والنفيس من العرفان والشكر لجهود التحالف في حربه العتية.

في بادئ الأمر تحركت القوات التحالفية زاحفة ناحية اليمن لمواجهة الإرهاب الغاشم من الميليشيات الحوثية والقاعدية تجاه الشعب اليمني بالخصوص والشعب العربي بالعموم.

الأمر الذي جعل من الميليشيات ومعاونيها هم العدو الأساسي لكل العرب بوجه عام، ولقوات التحالف بشكل خاص.

محاولات قوات التحالف و الإبادة الإرهابية

محاولات قوات التحالف في تدارك الأمور ومعالجتها لم تقتصر فقط على الإبادة الإرهابية لجميع الفصائل الإرهابية، بل توجهت بشكل موسع ناحية المساعدات الشاملة للمتضررين في كل الأنحاء اليمنية، بشهادة المنظمات العالمية لحقوق الإنسان فقد ساهم التحالف بدور كبير جدًا في تدارك الأمور وعودتها لطبيعتها في أقرب وقت.

‫شاهد أيضًا‬

السعودية: الحوثيون يتبنون الهجوم على أرامكو بـ10 طائرات درون

85 نقلاً عن BBC أعلنت جماعة الحوثي اليمنية المدعومة من إيران، صباح 14 أيلول/سبتمبر، أنها ا…